منتدي اللمة الجزائرية لكل جزائري و عربي
أنت غير مسجل

منتدي اللمة الجزائرية لكل جزائري و عربي

منتدي لكل الجزائريين و العرب
 
الرئيسيةاللمة الجزائريةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 بحث كامل حول نظرية النظم ( النظام)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Magic Bougara
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات: 9
تاريخ التسجيل: 25/05/2010
العمر: 24
الموقع: Au coeur de la verte

مُساهمةموضوع: بحث كامل حول نظرية النظم ( النظام)   الجمعة يونيو 11, 2010 6:48 am

بسم الله الرحمن الرحيم
خطة البحث:




- المقدمة :
- المبحث الأول : مفاهيم عن نظرية النظم
- المطلب الأول: مفهوم التنظيم
- المطلب الثاني: نظرية الكلاسيكية ونظرية السلوكية
- المطلب الثالث: تعريف نظرية النظم
- المبحث الثاني: مفاهيم عن مدرسة النظم الإدارية
- المطلب الأول: تعاريف لمدرسة النظم
- المطلب الثاني: أنواع النظم
- المطلب الثالث: خصائص النظم
- المبحث الثالث: مكونات و تقويم مدرسة النظم الإدارية
- المطلب الأول: مكونات النظم
- المطلب الثاني: تقويم مدرسة النظم ) السلبيات و الايجابيات(
- خاتمة البحث.
- قائمة المراجع.

















مقدمة :

تعد نظرية النظم إحدى أهم النظريات في التنظيم، والتي جاءت بعد عدة نظريات سبقتها، مثل النظرية الكلاسيكية، والنظرية السلوكية، والنظرية الموقفية. ولنتوصل لأفضل فهم لهذه النظرية، علينا أولا الحديث عن مفهوم التنظيم بشكل عام، ثم النظريات التنظيمية بشكل موجز، وتبيين جوانب القصور فيها.
ان مدرسة النظم او الانظمة والتي ظهرت مند الستينات من القرن العشرين 1965 تنطر للمنظمة علي انها وحدة واحدة و لا تركز فقط علي عناصرها او مقوماتها كالمدرسة الكلاسكية والسلوكية بل تنظر الي النظام كله نطرة شاملة.

1- فماهي نظرية النظم و معناها ? ومن هي مدرسة النظم الإدارية?
2- وما هي انواعها و خصائصها و مقوماتها ?












المبحت 1 : مفاهيم عن نظرية النظم

المطلب 1 :مفهوم التنظيم
هنالك تعاريف عديدة للتنظيم، وهذه التعاريف تختلف عن بعضها البعض، حتى أصبح تعريف التنظيم وتحديد مفهومه غاية في حد ذاته. وسنذكر هنا عددا من التعاريف الشائعة للتنظيم:
• التنظيم هو أسلوب التنفيذ, من حيث تقسيم العمل إلى وحدات وتحديد اختصاصات ومسئوليات كل من هذا الوحدات العاملين فيها وكذلك سير الإجراءات التنفيذية ويمكن إجمال هذه العمليات في تعريف مختصر وهو ( نظام سير العمل), ومع ذلك فقد اختلفت المراجع العلمية كثيراً في وضع تعريف علمي شامل للتنظيم – لان التنظيم يشتمل على عمليات متعددة تهدف إلى تيسير الأداء بصورة توصلنا إلى تحقيق الهدف على أحسن وجه من الإتقان والسرعة والاقتصاد – لدرجة أن مفهوم التنظيم أصبح أحياناً يختلط مع مفهوم الإدارة عموما.
• يستخدم بعض المديرين ورجال الأعمال كلمة (تنظيم) بمعنى (تصميم الهيكل التنظيمي): فهم ينظرون إلى (التنظيم) على أنه تلك العملية المتعلقة بعمل (الخرائط التنظيمية) التي توجد بها مربعات وخطوط بين تلك المربعات توضح (من رئيس من( .
• الشكل الخاص بطرق وارتباط أعداد كبيرة من الأفراد مشتركة في أعمال معقدة وأكثر من أن تكون بينها علاقات مباشرة، بعضهم ببعض وظهورهم في وضع مرتب محسوس لتحقيق أهداف مشتركة متفق عليها.
أما نحن فسنعتمد تعريف (وارين بلنكت) و (ريموند اتنر) في كتابهم (مقدمة الإدارة) حيث عرّفا وظيفة التنظيم على أنها عملية دمج الموارد البشرية والمادية من خلال هيكل رسمي يبين المهام والسلطات.
المطلب 2: نظرية الكلاسكية و نظرية السلوكية

النظرية الكلاسيكية (التقليديةSad
ظهرت في مطلع القرن العشرين، وتسميتها بالكلاسيكية ليست لقدمها وتخلفها، وإنما لنمط التفكير الذي قات على أساسه النظرية. حيث ركزّت في مجملها على العمل معتبرة أن الفرد آلة وليس من المتغيرات التي لها أثرها في السلوك التنظيمي، وعليه التكيّف والتأقلم مع العمل الذي يزاوله، وهذا ما حدي بالبعض من أمثال (سيمون) أن يطلقوا على هذه النظريات (نموذج الآلة).
ويبنى النموذج الكلاسيكي على أربعة محاور رئيسية، هي:
1. تقسيم العمل.
2. نطاق الإشراف.
3. التدرج الرئاسي أو التدرج الهرمي (الهيكل(
4. المشورة والخدمات المعاونة المتخصصة.
ومن أهم رواد هذه النظرية: هنري فايول وفريدريك تايلور وماكس ويبر.

النظرية السلوكية (الكلاسيكية الحديثة (:
جاءت كردة فعل للنظرية الكلاسيكية. فاهتمت هذه المدرسة بالفرد وسلوكه في التنظيم. وأنه لا يمكن معالجة الفرد كوحدة منعزلة ولكن يجب معالجة الفرد كعضو في جماعة يتعرض لضغوطها وتأثيراتها. وأن سلوك الفرد أو الجماعة في التنظيم الرسمي قد يختلف على سلوكهم الحقيقي. لذا اهتم أنصار هذه المدرسة بالتنظيم غير الرسمي، كالصداقات بين أعضاء التنظيم وبالشلل وتأثيراتها على القيادة.
ومن أهم رواد هذه النظرية: شيستر برنارد وهيربرت سيمون وكرس أرجريس.

المطلب 3: تعريف نطرية النظم
تأتي نظرية النظم في إطار النظريات الحديثة التي تقوم على أساس نقد النظريات السابقة سواء التقليدية أو السلوكية لأن كل منهما ركز على أحد متغيري التنظيم (العمل والإنسان) باعتبار أن التنظيم نظام مقفل، بينما يرى للتنظيم في نظرية النظم إلى أنه نظام مفتوح يتفاعل مع البيئة المحيطة به وذلك ضمانا لاستمرارية التنظيم.
إن دراسة أي تنظيم لابد أن تكون من منطق النظم، بمعنى تحليل المتغيرات وتأثيراتها المتبادلة. فالنظم البشرية تحوي عددا كبيرا من المتغيرات المرتبطة ببعضها، وبالتالي فنظرية النظم نقلت منهج التحليل إلى مستوى أعلى مما كان عليه في النظرية الكلاسيكية والنظرية السلوكية، فهي تتصدى لتساؤلات لم تتصدى النظريتين السابقتين.
تقوم هذه النظرية على أجزاء يتكون منها النظام لها علاقة وثيقة ببعضها البعض. هذه الأجزاء هي:
1. إن الجزء الأساسي في النظام هو الفرد (قائدا أو منفذا) وبصفة أساسية التركيب السيكولوجي أو هيكل الشخصية الذي يحضره معه في المنظمة. لذا فمن أهم الأمور التي تعالجها النظرية حوافر الفرد واتجاهاته وافتراضاته عن الناس والعاملين.
2. إن الجزء الأساسي الثاني في النظام هو الترتيب الرسمي للعمل أو الهيكل التنظيمي وما يتبعه من المناصب.
3. إن الجزء الأساسي الثالث في النظام هو التنظيم غير الرسمي وبصفة خاصة أنماط العلاقات بين المجموعات وأنماط تفاعلهم مع بعضهم وعملية تكييف التوقعات المتبادلة.
4. الجزء الأساسي الرابع في النظام هو تكنولوجيا العمل ومتطلباتها الرسمية. فالآلات والعمليات يجب تصميمها بحيث تتمشى مع التركيب السيكولوجي والفسيولوجي للبشر.























المبحت 2:مفاهيم عن مدرسة النظم الادارية
المطلب 1: تعاريف لمدرسة النظم
تتالف نظرية النظم العامة من مجموعة مفاهيم فلسفية يمكن تطبيقها في أي نطام , وتعني النطم " تفاعل و تداخل اجزاء ينظر اليها ككل " , و قد عرفت نظرية النظم " بانها كل منظم او اجزاء لاشياء تم جمعها و ربطها لتشكل وحدة كلية او وحدة معقدة ".
و في تعريف اخر فان النظام هو " مجموعة من الاجزاء و تشمل الافراد الدين يعملون معا بشكل منظم بتفاعل مستمر للوصول الي نهاية محددة , أي انها اسلوب تفكير التوجه نحو تحقيق الاهداف ".
وأسلوب مدرسة النظم يشير إلى عملية تطبيق التفكير العلمي في حل المشكلات الإدارية، ونظرية النظم تطرح أسلوباً في التعامل ينطلق عبر الوحدات والأقسام وكل النظم الفرعية المكونة للنظام الواحد، وكذلك عبر النظم المزاملة له، فالنظام أكبر من مجموعة الأجزاء.
أما مسيرة النظام فإنها تعتمد على المعلومات الكمية والمعلومات التجريبية والاستنتاج المنطقي، والأبحاث الإبداعية الخلاقة، وتذوق للقيم الفردية والاجتماعية ومن ثم دمجها داخل إطار تعمل فيه بنسق يوصل المؤسسة إلى أهدافها المرسومة.
و اعتبر رواد هده المدرسة متل سليزنك و بارسون بان بان المنظمات و كأنها كائن حي تكتسب حاجاتها من منظور حاجتها الي البقاء و تحتاج الي التفا عل مع البيئة الخارجية لكي تستمر و تحافظ علي وجودها و هي نظام اجتماعي قائم علي العلاقات المتبادلة بين أجزاءها و اطرافها لتحقيق الهدف المنشود .
آدا النظام هو مجموعة من الأجزاء التي تشكل وحدة واحدة والتي تؤثر و تتاتر فيما بينها وأيضا مع البيئة الخارجية المحيطة بها .
المطلب 2: انواع النظم
1- النظم المغلقة:
وهي النظم التي لا يتاتر بيبيئتها و لال تتفاعل معها , فالساعة متال هي نظام مغلاق فعجلاتها تعمل حسب طريقة محددة مسبقا بغض النظر عن بيئتها و ببساطة يمكننا القول ان النظم المغلق هي تلك خاصية الاكتفاء الداتي و الميل نحو السكون .
2- النظم الفتوحة :
و هو النظام الدي يتفاعل باستمرار مع بيئية , فالمصنع متال منظمات تعمل بالنظم المفتوحة وفي الحقيقة فان البيئة تقرر مدى استمرار بقاء المصنع او لا لقد شاع استعمال هذه النظم في العلوم البيولوجية والطبيعية، وكذلك شاع استخدامها في لعلوم الاجتماعية الأخرى ، والتي من بينها علم الإدارة التعليمية والمدرسية . المطلب 3 : خصائص النظام
1- أن جميع أجزاء النظام مرتبطة
2- ان جميع الأنظمة توجد في شكل أنظمة هرمية
3- ان النظام يمر بمرحلة نمو شيخوخة
4- ان النظام يتغير و يتكيف و يتفاعل مع البيئة
5- ان حدود العلاقة مع الأنظمة الاخري تشكل علاقة هامة
6- انه يمكن فهم الأجزاء آدا تم استيعاب الكل

المبحث 3: مكونات و تقويم مدرسة النظم الادارية)السلبيات و الايجابيات (
المطلب1:مكونات النظم
تفرض هده المدرسة ان المنظمة تتكون من مجموعة عناصر تتناول التاتير و التاتر فيمابينها وايضا مع البيئة المحيطة ,ويتكون النظام من عناصر اساسية هي :
1- المدخلات:
جميع ما يدخل المنظمة من البيئة من مواد بشرية و مادية.
2- العمليات او الانشطة التحويلية:
ويقصد بها مجموع النشاطات الادارية و الفنية و العقلية اللازمة للاستفادة من مداخلات النظام (المنظمة) و تحولها إلى مخرجات (سلع أو خدمات ) من أجل تقديمها الى المجتمع .
3 – المخرجات :
و تشمل جميع ما يخرج من المنظمة إلى البيئة الخارجية من إنتاج مادي ممثلا بالسلع و الخدمات مقابل ثمن نقدي
4 – البيئة
و المقصود بها البيئة الخارجية التي يتفاعل معها النظام و التي تلعب دورا أساسيا في تحديد السلوك التنظيمي الب كما تؤثر هذه البيئة في توفير المداخلات
5 – التغذية الراجحة
و هي مجموعة المعلومات التي ترد إلى المنظمة حول الآثار السلبية و الايجابية للمخرجات.

المطلب 2 :تقويم مدرسة النظم ( الايجابيات و السلبيات )
1- الايجابيات
1- تتميز إدارة النظم بكونها توفر إدارة تحليلية فعالة في دراسة المنظمة بشكل متكامل
2 - تهتم بدراسة الصورة الكلية للمنظمة بدلا من التركيز عل بعض أجزائها
3- تكشف و توضح العلاقات المتعددة و المتشابكة بين الأنظمة الفرعية و أجزاء المنظمة
4 - تعنى بعلاقات المنظمة مع البيئة المحيطة بها
2 – السلبيات :
1- تعلق مدرسة النظم أهمية كبيرة على ترابط و تكامل و تفاعل أجزاء المنظمة بحيث يؤدي أي خلل أو نقص في أحد تلك الأجزاء أو العناصر إلى التأثير في النظام ككل
2- إن الإغراق في تطبيق النظام قد يؤدي إلي فقد روح الألفة و الانتماء للمنظمة و الذي قد يؤذي في النهاية إلى ضعف الإنتاجية أحيانا .















الخاتمة:
نرى أن هذه النظرية لم تركز على متغير واحد على حساب المتغير الآخر. فكما أشارت إلى أهمية سلوك الأفراد بالتنظيمين الرسمي وغير الرسمي، أشارت كذلك إلى أهمية الاهتمام بالتكنولوجيا والآلات. فنوع وحجم العاملين مهم كما أن نوع وحجم الآلات مهم أيضا.
لذا تعد هذه النظرية من أحدث وأدق نظريات التنظيم. إلا أن تطبيقها يختلف من منظمة لأخرى، وذلك حسب ظروف كل منظمة.
إن مدرسة النظم الإدارية التي تعطي الأمية إلى كون النظام مجموعة من الأجزاء المترابطة و المكونة لوحدة واحدة .
و المدرسة النظم ام هي إلا مدرسة مهمة من بين المدارس الإدارية الكثيرة التي حاولت أن تجد الحلول و الطرق و الوسائل لتطوير و تنظيم النشاط الإداري بهدف زياد الإنتاجية
و لقد تركت مدرسة النظم بصمتها و أثرت في مجال الإدارة و لكن الفشل في استخدامها ة تطور الفكر الإداري .






المراجع:
1- الكتب:
1. محمد مهنأ العلي: الوجيز في الإدارة العامة، الدار السعودية للنشر والتوزيع، جدة، الطبعة الأولى، 1984 م.
2. سيد هواري: التنظيم، مكتبة عين شمس، القاهرة، الطبعة الخامسة، 1992 م.
3. العزيز ابو نبعة : المفاهيم الإدارية الحديثة , عمان , دار مجدلاوي للنشر والتوزيع,
السنة 2001 م
4. ياسر عربيات : المفاهيم الإدارية الحديثة , عمان , دار الجنادرية للنشر والتوزيع,
السنة 2008م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بو خدية سمية
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات: 1
تاريخ التسجيل: 03/01/2011
العمر: 28
الموقع: BELMEHEL1@VOILA.FR

مُساهمةموضوع: رد: بحث كامل حول نظرية النظم ( النظام)   الإثنين يناير 03, 2011 11:01 am

مفيد جدا مساهمة في مجال العلم و الخير للبلاد. امنيتي الرد بالمثل ان شاء الله محفوظون موفقون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هدولة دودا
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات: 171
تاريخ التسجيل: 10/06/2010
العمر: 19
الموقع: هنااااااااااااااا

مُساهمةموضوع: رد: بحث كامل حول نظرية النظم ( النظام)   الثلاثاء مارس 22, 2011 11:15 pm

شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

بحث كامل حول نظرية النظم ( النظام)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي اللمة الجزائرية لكل جزائري و عربي ::  :: -